ذوي إعاقة النطق
يواجه ذوي إعاقة النطق مشكلة كبيرة في التواصل مع العالم المحيط به نتيجة قلة عدد المفردات اللغوية وضعفها في حالات المعاقين ذهنياً الذين يعانون من من مشكلات في النطق والكلام، نتيجة ارتباط الإعاقات العقلية بالاضطرابات اللغوية أو المعاناة من الصمم وعدم القدرة على الحديث
يعتبر التواصل الإنساني مرتبط بالقدرة على التعلم والعمل والتفاعل وفي حالة وجود اضطراب أو إعاقة به يؤثر على كافة جوانب الحياة 

يحتاج ذوي إعاقة النطق إلي برامج تأهيل في حالة الإعاقات العقلية لزيادة الحصيلة اللغوية و علاج مشكلات النطق والكلام من خلال:

  • جلسات التخاطب الفردية او الجماعية
  • جلسات التأهيل للأطفال والتي تشمل النطق والكلام واللغة الاستقبالية والتعبيرية
  • برامج التأهيل والمعرفة والتركيز فيها على الانتباه والإدراك

في حالات ذوي الصم والذين يعانون ايضاً من مشاكل في الحديث تشمل طرق تفعيل التواصل معهم من خلال:

  • تعلم لغة الإشارة
  • التأهيل للتواصل الجسدي
  • التدريب المناسب حسب درجة الإعاقة 
  • تطوير اللغة الاستقبالية والتعبيرية 
  • التعاون مع  اختصاصي علاج  اللغة والكلام في وضع خطة علاج
  • محاولة إعادة الثقة مرة أخرى لذوي إعاقة النطق لأن ذلك يؤدي إلى انسحابهم من المشاركة في المجتمع

تقدم جمعية مصر العطاء التأهيل لذوي إعاقة النطق إلى جانب العديد من الخدمات التي تقدم للأطفال المعاقين وذوي الإعاقة لإعادة تأهيلهم للدمج في المجتمع مرة أخري واكتساب المهارات اللازمة لذلك